الأربعاء، 30 يناير، 2013


فطاني وأخواتها جنوبي تايلاند

المسلمون الخاضعون للاحتلال التايلندي موجودون في خمس مناطق جنوبي دولة تايلاند التي يغلب على سكانها الديانة البوذية والتي تتآمر حكوماتها مع أمريكا والدول الغربية والحكام المسلمين العملاء ضد المسلمين في هذه المناطق الخمسة وهي: فطاني ويالا وناريثاوات وساتون وسونغكلا.
وجغرافياً تقع هذه الأقاليم بين تايلاند وماليزيا وعدد سكانها يقارب الثمانية ملايين نسمة، وينحدر غالبية سكانها من العرقية المالاوية وهي نفس العرقية التي تقطن ماليزيا وإندونيسيا، ويفترض أن تتبع هذه المناطق ماليزيا لأنها امتداد طبيعي جغرافي لها.
دخل الإسلام إلى هذه المناطق في القرن الثاني عشر الميلادي عن طريق التجار العرب والهنود كانوا همزة وصل مع مسلمي ماليزيا. وفي العام الثامن الهجري بما يوافق العام 1457م تكونت أول سلطنة إسلامية في فطاني بعد أن أسلم ملكها مظفر شاه.
وهذه الأراضي الإسلامية حباها الله سبحانه وتعالى بالكثير من الخيرات كالذهب والتنجستن والمنغنيز والغاز الطبيعي وبكثير من المحاصيل الزراعية وأهمها المطاط وجوز الهند وجميع أنواع الفاكهة الاستوائية.
خضعت هذه المناطق الإسلامية مع تايلاند في القرن التاسع عشر للاستعمار البرتغالي والاستعمار الإنجليزي، وفي العام 1932م منحت بريطانيا الاستقلال لتايلاند تحت اسم مملكة سيام.
عمل الاستعمار البريطاني والبرتغالي على دمج منطقة فطاني وأخواتها يالا وناريثاوات وساتون وسونغكلا مع تايلاند.
قاوم مجاهدو فطاني الاستعمار البريطاني والبرتغالي كما قاوموا ضم المناطق الإسلامية إلى دولة تايلاند البوذية وكان آخر حكام فطاني الأمير عبد القادر قد قاد الثورة في العام 1321 هجري ضد ضم هذه المناطق إلى تايلاند فقمعت ثورته من قبل الإنجليز والتايلانديين بوحشية بالغة واعتقل وكسرت شوكة المقاومة بالحديد والنار.
في العام 1933م تحولت تايلاند إلى النظام الجمهوري وزاد القمع والتنكيل بالمسلمين في محاولة لإذابة هويتهم الإسلامية، فقامت الجمهورية بتغيير الأسماء الإسلامية إلى أسماء بوذية وفرضت عليهم اللغة التايلاندية بدلاً من اللغة المالاوية التي تكتب بحروف عربية. وأغلقت المدارس الدينية والجامعات والمدارس وحوربت الدعوة إلى الإسلام. وتوالت الثورات الإسلامية ضد تايلاند ومنها حركة الحاج محمد سولونج التي قمعت بشدة واعتقل الحاج يولونج وتم قتله بعد اعتقاله.
تجددت المقاومة في العام 2004 وَ 2006 بعد أن قام البوذيون بقتل مائة مسلم في صلاة الفجر داخل المسجد، وبعد أن قتل حوالي ثمانين مسلماً من المحتجين ضد الحكومة وهم مقبوض عليهم في حافلات قوات الأمن، وكان رئيس الوزراء السابق تاكسين شيتاوترا يقود حملة القمع الجديدة ضد مسلمي جنوب تايلاند.
وفي محاولة من الحكومة التايلاندية لكسر شوكة المسلمين في الجنوب قامت بتهجير التايلانديين البوذيين للاستيطان في مناطق المسلمين، كما قامت بفتح المناطق الإسلامية للسياحة الجنسية ولنشر الدعارة والرذيلة فيها من أجل تحطيم القيم الإسلامية وتلطيخ المجتمع الإسلامي بقاذورات الحضارات البشرية المنحطة.
إن واقع فطاني وأخواتها من المناطق الإسلامية جنوبي تايلاند قد تآمر عليها المستعمر الغربي وتعاون معه حكام تايلاند المجرمون الذين وضعوا أنفسهم في خانة الأعداء الأصليين للأمة الإسلامية. وما جعل هذه المؤامرة تمر بهدوء سكوت حكام المسلمين وبشكل خاص حكام إندونيسيا وماليزيا الذين يتحملون الوزر الأعظم في ضياع فطاني وأخواتها خاصة وأن أهلها هم امتداد للشعوب المالاوية في ماليزيا وإندونيسيا.
وكان أكبر المتآمرين من حكام المسلمين بشكل أخص حكام ماليزيا الذين تعتبر بلادهم امتداد طبيعي للمناطق الإسلامية جنوب تايلاند فالأولى أن تضم هذه المناطق إلى ماليزيا التي تعتبر وطناً طبيعياً لمسلمي فطاني وجنوب تايلاند.
فسكوت حكام ماليزيا على سلخ هذه المناطق من أراضيها وعدم المطالبة بضمها إليها وعدم تحريك القوات الماليزية لدعم هؤلاء المسلمين وتركهم فريسة سهلة لانتقام البوذيين منهم وتشويه هويتهم الإسلامية كل ذلك ما كان ليحصل لولا سكوت حكام ماليزيا المجاورة لهؤلاء المسلمين المستضعفين.
إن الرأي الإسلامي الواضح في هذه المسألة هو استعادة فطاني وما حولها من مناطق جنوبي تايلاند إلى عمقها ومحيطها الإسلامي في ماليزيا، بمعنى أن على ماليزيا المطالبة والعمل على إعادة هذه المناطق إلى وطنهم الأم في ماليزيا. فإنه من العجب العجاب أن تترك هذه البلاد لتحكم من قبل الأعداء البوذيين بينما أقاربهم وإخوانهم في الدين في ماليزيا المجاورة لا يعمل حكامهم شيئاً لإنقاذهم.
فإذا قصَّر حكام ماليزيا وإندونيسيا في القيام بهذا الواجب فيكون على البلاد الإسلامية الأقرب القيام بذلك، وإذا قصرت تلك البلدان القريبة بهذا الواجب انتقل الوجوب إلى سائر الأقطار الإسلامية.
إن حزب التحرير يرى أنه يجب الإسراع في القيام بهذا الفرض فرض تخليص المسلمين في جنوبي تايلاند من قبضة البوذيين الموجهين من قبل أمريكا والغرب لإضعاف المسلمين وتفتيت بلدانهم والحيلولة دون وحدتهم.
فدولة الخلافة الإسلامية التي ستقام في العالم الإسلامي ستسعى منذ اللحظة الأولى على قيامها للعمل على إعادة ضم فطاني وأخواتها إلى جسم الدولة بالعمل السياسي أولاً ثم بالعمل العسكري وإعلان الجهاد ضد تايلاند إذا رفضت التخلي عن تلك المناطق.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق